حريات الصحفيين تدين الانتهاكات التي يتعرض لها هشام جعفر وتطالب بعلاج الزملاء والافراج عن جميع المحبوسين

نشر فى 2016-08-25 18:06:11

حريات الصحفيين تدين الانتهاكات التي يتعرض لها هشام جعفر وتطالب بعلاج الزملاء والافراج عن جميع المحبوسين

تدين لجنة الحريات بنقابة الصحفيين الانتهاكات التي يتعرض لها الزميل هشام جعفر في محبسه، ونقله من المستشفى دون اتمام علاجه مما دفعه لاعلان إضرابه عن الطعام. وتطالب اللجنة بسرعة إعادة الزميل للمستشفى خاصة في ظل تدهور حالته الصحية.

وتؤكد اللجنة أن الحالة التي ظهر عليها الزميل هشام جعفر في تجديد حبسه أمس وهو يحمل القسطرة خلال عرضه على المحكمة، هي أكبر دليل على تعامل الداخلية غير الآدمي مع الزملاء المحبوسين والذي يرقى لحد الجريمة التي تستوجب عقاب مرتكبيها ومن يصمتون عليها.

وتطالب اللجنة بالتحقيق في الانتهاكات التي يتعرض لها الزملاء في محبسهم وتجدد مطالبها لكل الأجهزة التنفيذية في الدولة بداية من رأس السلطة التنفيذية، بعلاج الزملاء الذين ثبت تدهور حالتهم الصحية، بتقارير طبية رسمية، والذين يحتاجون لعلاج عاجل وفي مقدمتهم الزملاء هشام جعفر وهاني صلاح الدين وعمر عبد المقصود ومحمود السقا. وتحمل اللجنة كل الجهات التنفيذية المسئولية الكاملة عن أي خطر يتهدد حياتهم.

وتعيد اللجنة التأكيد على مطالبها بضرورة إعادة النظر في أوضاع جميع الزملاء المحبوسين، بعد أن تحولت الصحافة لمهنة خطرة يدفع ممارسوها من حياتهم سنوات دون وجه حق، وبعد أن تحول الحبس الاحتياطي لعقوبة تمتد لسنوات وهو ما ظهر واضحا في حالة الزميل محمود أبو زيد شوكان والذي بدأ منذ أيام عامه الرابع في الحبس الاحتياطي. فيما يمتد كل يوم طابور المحبوسين من الصحفيين دون توقف وآخرهم الزميلين عمرو بدر ومحمود السقا واللذين تجاوزا 120 يوما في الحبس الاحتياطي.

إن لجنة الحريات وهي تؤكد على موقفها المطالب بالافراج عن جميع الزملاء فإنها تشدد على أن الجريمة التي ترتكب بحق الصحافة والصحفيين والزملاء المحبوسين ستظل وصمة تلاحق كل مرتكبيها، بعد أن تحولت مصر في ظل هذا الوضع لثاني أكثر الدول في حبس الصحفيين.

الحرية لجميع الزملاء المحبوسين

 هنعالجهم ونخرجهم الصحافة مش جريمة



تابعنا على

تم تطوير الموقع بواسطة Nile Multimedia

جميع الحقوق محفوظة 2014 نقابة الصحفيين